Skip to content

التاريخ والجغرافيا وأسلوب الحياة

تاريخ آيسلندا - الملامح المهمة  - استيطان آيسلندا  

  • تم استيطان آيسلندا عندما بدأ الأفراد ينتقلون للعيش فيها، حيث لم يكن هناك في ذلك الوقت بشر أو مدن، وكانت خالية من الحيوانات تقريباً.
  • يُعد Ingólfur Arnarson أشهر مستوطن في آيسلندا؛ حيث استقر في ريكيافيك عام 870 على وجه التقريب.
  • أبحر الآلاف إلى آيسلندا خلال عصر الاستيطان (870-930)، وأتى معظمهم من النرويج. و وصل إليها أيضاً بعض المستوطنين من أيرلندا والجزر البريطانية بصحبة زوجاتهم وعبيدهم.
  • أحضر المستوطنون معهم الماشية والأدوات والمعدات.
  • غالباً ما يشار إلى المستوطنين باسم الفايكنغ.
  • أبحر الفايكنغ من دول الشمال وبريطانيا إلى دول أخرى، وكانوا يسرقون الممتلكات الثمينة من المدن والقرى، ويختطفون البشر.
  • كان الفايكنغ بآيسلندا مزارعين في المقام الأول، رغم تقاتلهم فيما بينهم على الشرف والسلطة.
  • أصبح المزارعون الأثرياء الذين يملكون مساحات شاسعة من الأراضي زعماء لقبائل من المزارعين الذين يتبعونهم.

البرلمان الأيسلندي

  • يُعد البرلمان الأيسلندي (Althing) أقدم برلمان في العالم ولا يزال يمارس نشاطه. www.althingi.is
  • تأسس البرلمان في Thingvellir عام 930، وكان ينعقد سنوياً حتى عام 1799.
  • أُعيد تأسيس البرلمان الأيسلندي في ريكيافيك عام 1844 في مبنى البرلمان Austurvöllur.
  • يضم البرلمان الآيسلندي 63 عضواً يمثلون الأحزاب السياسية، ويتم انتخابهم عن طريق الاقتراع السري مرة كل 4 أعوام.
  • يجري تشكيل الحكومة وتعيين مجلس الوزراء عقب الانتخابات.

حق التصويت ورئيس آيسلندا

  • في عام 1915، اكتسب بعض النساء في آيسلندا حق التصويت.
  • في عام 1920، مُنح كل شخص تجاوز عمره 25 سنة حق التصويت، وقد جرى خفض سن التصويت تدريجياً.
  • سن التصويت الآن إلى 18 عاماً.
  • يُنتخب رئيس آيسلندا مرة كل أربعة أعوام.
  • رئيس آيسلندا الحالي هو Guðni Th.Jóhannesson.
  • تُعدVigdís Finnbogadóttir أول امرأة تفوز بمنصب رئيس مُنتخب ديمقراطياً في العالم، وقد تم انتخابها عام 1980، حيث شغلت منصب الرئيس لمدة 16 عاماً. www.forseti.is

الاستقلال الآيسلندي

  • خسرت آيسلندا استقلالها وأصبحت تابعة للنرويج عام 1262، ثم غدت فيما بعد إحدى مستعمرات الدنمارك.
  • كان يون سيغوردسون أكثر المدافعين عن استقلال آيسلندا شهرة؛ لذا يُعد عيد ميلاده الموافق 17 يونيو عطلة وطنية في آيسلندا.
  • أصبحت آيسلندا دولة مستقلة ذات سيادة يوم 1 ديسمبر 1918.
  • تم تأسيس جمهورية آيسلندا يوم 17 يونيو 1944.
  • حصلت آيسلندا على استقلالها سلمياً.

الدين

  • المعتقدات الوثنية: كان مستوطنو آيسلندا وثنيين مثلهم مثل معظم سكان الشمال في ذلك الوقت، حيث كانوا يؤمنون بأرباب وآلهة متعددة، ويقدمون القرابين إلى الآلهة ويقيمون الولائم لتمجيدها.
  • المسيحية: اعتنق الآيسلنديون الديانة المسيحية عام 1000م، وكان تحولهم إليها سلمياً.
  • هيمنت الكنيسة الكاثوليكية على أوروبا حتى قامت حركة الإصلاح في القرن السادس عشر. قامت حركة الإصلاح في آيسلندا عام 1550، وبذلك غدت كنيسة آيسلندا إنجيلية لوثرية.

الاقتصاد

  • كانت آيسلندا مجتمعاً زراعياً حتى بداية القرن العشرين.
  • كانت الخراف تُستغل بالكامل كمصدر للغذاء والصوف.
  • كان صيد الأسماك يتم باستخدام قوارب التجديف التقليدية.
  • أدت مكننة القوارب وإدخال سفن الصيد إلى زيادة نشاط صيد الأسماك وأصبحت صيادة الأسماك صناعة رئيسية في البلاد.

السكن

  • عاش معظم الآيسلنديين في مزارع عشبية منذ القرن التاسع حتى القرن التاسع عشر.
  • شُيّدت المزارع من الحجارة والأعشاب. وعلى الرغم من كونها غير متينة، فقد كانت تحتفظ بالدفء داخلها، وفي أحيان كثيرة كانت مظلمة ومليئة بالدخان.
  • كان أفراد الأسرة يجلسون معاً في المساء في غرفة المعيشة بالطابق العلوي، ويقومون بأعمال يدوية، ويقرؤون الشعر، ويسردون القصص.
  • بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945، تم تشييد العديد من الشقق السكنية في ريكيافيك، وفي بداية السبعينيات، بدأت عملية تشييد مبانٍ سكنية أكبر حجماً في Breidholt.

الحرب العالمية الثانية

  • تركت الحرب العالمية الثانية التي استمرت من عام 1939 إلى 1945 أثراً كبيراً على العالم، بما في ذلك آيسلندا.
  • أعلنت آيسلندا حيادها، ولكنها احتُلت من قِبل البريطانيين والجيش الأمريكي لاحقاً ,كان هناك عشرات الآلاف من الجنود في البلاد.
  • انتقل العديد من الأشخاص من الريف إلى ريكيافيك؛ للحصول على عمل في خدمة الجيش.
  • بعد الحرب، تلقت آيسلندا مساعدات من مشروع مارشال من الولايات المتحدة واستخدمت جزءاً منها في إنشاء السكن الاجتماعي.
  • كانت آيسلندا من الأعضاء المؤسسين لحلف شمال الأطلسي (الناتو) عام 1949.

آيسلندا المعاصرة

  • تمتلك آيسلندا اقتصاداً متنوعاً، ويشكل صيد الأسماك، وإنتاج الألمنيوم، وقطاع السياحة روافد أساسية تغذي اقتصاد البلاد.
  • ينتج المزارعون اللحوم والخضراوات. أما الصناعة، فهي تتميز بتنوعها وجودتها.
  • وتضم آيسلندا العديد من الشركات الصناعية التي تمتلك التكنولوجيا المتقدمة.
  • يُعد مستوى التعليم مرتفعاً إلى حد كبير في آيسلندا؛ إذ يصل تعليم معظم الأفراد إلى المرحلة الثانوية، وتجدر الإشارة هنا إلى أن النساء يلتحقن بالتعليم الجامعي أكثر من الرجال.
  • شهدت بداية القرن العشرين صراعات طبقية كبيرة؛ إذ حارب الناس للحصول على حقوق مثل: الحصول على إجازة مرضية، الحد الأدنى لوقت الراحة، حدود أوقات العمل، الإجازة الأبوية وإعانات البطالة.
  • تشكل حركة حقوق المرأة في آيسلندا جزءاً من صراع المساواة في الحقوق بين الجنسين، فقد حاربت النساء للحصول على حق التصويت، والمساواة في الأجور، والعمل على المساواة بين الجنسين في جميع المجالات، وقد استطاعت مجموعة من مرشحات الحزب النسائي الفوز بعضوية البرلمان الآيسلندي.
  • استغرقت حركة حقوق المثليين عقوداً لتحقيق المساواة في الحقوق.

 

Video

Can we improve the content on the site?